المطران الجميل في "كليرمان فران" لجمع شمل الأبرشية المارونية الجديدة

ترأس راعي أبرشية فرنسا للموارنة والزائر الرسولي على أوروبا المطران مارون ناصر الجميل القداس الاحتفالي بعيد العنصرة في كاتدرائية "كليرمان فران" الأحد الماضي، وبتثبيت 16 شاباً وشابة، وذلك بدعوة من رئيس أساقفتها المطران إيبوليت سيمون الذي أشار إلى حيوية الشراكة الكنسية مع الكنائس المشرقية ولاسيما الكنيسة لمارونية. وركز الجميل في عظته على أهمية الروح القدس في حياة الكنيسة الذي هو مصدر قوة وتجدد لها. وبعد القداس الاحتفالي دعي الحضور إلى حفل استقبال في مقر أبرشية "كليرمان فران". كما شارك بعد الظهر في زياح السيدة العذراء الذي انطلق من كنيسة "نوتردام دو بور" إلى الكاتدرائية حيث جاب حوالي 2000 مؤمن في شوارع المدينة مصلين مرنمين. وفي المحطة الخامسة من الزياح، ألقى المطران الجميل كلمة تأمل حول أهمية إنشاء أبرشية فرنسا للموارنة، وأعطى شهادة حياة حول ذلك. وركز على التحديات المقبلة للحفاظ على الهوية المارونية في فرنسا من جهة والشراكة الايمانية والمجتمعية مع الكنيسة اللاتينية في فرنسا من جهة أخرى. إلى ذلك، اجتمع المطران الجميل مع كوكبة من العائلات المارونية المقيمة في المنطقة وشرح لهم أهداف انشاء الأبرشية المارونية الجديدة التي تشكل لهم مرجعية ايمانية متفاعلة مع الكنيسة اللاتينية والكنيسة الجامعة. وحضهم على الانخراط في هذه المسيرة الجديدة في ضوء خطة العمل التي وضعها لهذه المرحلة التأسيسية من خلال اطلاق ورشة المجمع الأبرشي الأول في نهاية العام المقبل، لتشكيل إطار روحي ومعنوي يستوحي من شعاره "أصالة ورسالة". وكان المطران الجميل وأمين سر الأبرشية الخوري ريمون باسيل، قد وصلا الخميس إلى مدينة "كليرمان فران"، فاستقبلهما عميد الجالية الأستاذ جوزيف مغامس الذي يقيم هناك منذ1964 . وتوجها بصحبته إلى دار المطرانية حيث التقوا رئيس الأساقفة إيبوليت سيمون وحلا ضيوفاً لديه. كما أجريا جولة أفق معه بحضور رئيس مزار "نوتردام دو بور" الأب بول ديستابل. وفي اليوم التالي، زار المطران الجميل بصحبة السيد مغامس رئيس أساقفة مدينة "لوبوي أنفوليه" المطران هنري برانكار الذي يستضيف عنده الراهب الماروني اللعازاري جورج صعب. وقام الوفد بالصلاة في مزار سيدة فرنسا في المدينة. يذكر بأن المونسنيور مورلان أشرف على بناء تمثال العذراء هناك (طوله 17 متراً) بعدما أخذ إذناً من نابليون لتذويب المدافع في أعقاب الحرب البروسية بغية اقامة التمثال. واستكمل المطران الجميل جولته فزار دير القديس روبير في مدينة "شيز ديو"، أحد مؤسسي الحياة الرهبانية ، حيث دفن البابا إكليمانضس السادس. إلى ذلك، إحتفل المطران بقداس شارك فيه حوالي 100 ماروني مع عائلاتهم، ثم تناولوا طعام الغداء مع رئيس أساقفة كليرمان فران حيث استكمل الحوار مع أبناء الطائفة المارونية في سبيل استنهاض كل الجهود الخيرة من أجل المساهمة في أعمال المجمع الماروني الأول. يذكر ان الزيارة دامت أربعة أيام.

(c) Eparchie Notre-Dame du Liban de Paris des Maronites - mis en ligne le 14 janvier 2013 - Mentions Légales