البطريرك الراعي إلتقى الرئيس الفرنسي بعدما كرس مذبح لبنان في بازيليك ليزيو

ترأس بطريرك انطاكية وسائر المشرق للموارنة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداساً احتفاليا في كاتدرائية القديسة تيريز في ليزيو – فرنسا، لمناسبة تكريس “كابيلا لبنان” داخل الكاتدرائية، بمشاركة راعي أبرشية فرنسا المارونية المطران مارون ناصر الجميل، ومطران ليزيو جان كلود بولانجيه والمونسنيور أمين شاهين وكاهن الكاتدرائية الأب اوليفيه روفريه، ومدبر عام الرهبانية اللبنانية المارونية الأب طوني فخري ممثلا الرئيس العام الاباتي طنوس نعمة ولفيف من الكهنة والرهبان. وحضر القائم بأعمال السفارة اللبنانية في فرنسا غادي خوري، وسفير لبنان لدى الاونيسكو خليل كرم، والوزير السابق ابرهيم الضاهر ورئيس مجلس إدارة “بنك بيروت” سليم صفير. وخدمت القداس جوقة سيدة اللويزة، وتولت الإنشاد المنفرد جومانا مدور.
وبعد كلمة ترحيب للأب روفريه، شكر فيها الراعي لترؤسه القداس، معتبرا “أن هذا اليوم هو تاريخي للبنان ولليزيو، وستخلد هذه الذكرى الى الابد مع إنشاء “كابيلا لبنان” داخل الكاتدرائية”، وهي تأتي من ضمن 14 كابيلا تمثل 14 بلدا أوروبيا وأميركيا داخل الكاتدرائية.
وبعد الإنجيل، ألقى الراعي عظة، وشكر السيد فادي فياض والمحسنين شادي فياض وناتالي رحال ووليد رحال ومارك كلاسي وإدي بويز ومنير افرام وميشال يمين وجوزيف فضول. وصلّى “على نية هذه الأبرشية التي تستقبلنا، من اجل الاستقرار في لبنان وإحلال السلام في سوريا والعراق وفلسطين، و لكي تتوقف الحرب الدائرة، ويتم ايجاد حل سياسي للصراعات القائمة ويحل السلام العادل والشامل والدائم في منطقة الشرق الاوسط”.
وأضاف : “في منطقة يعتمد فيها النظام الديني، يبقى لبنان البلد الوحيد في العالم العربي الذي يفصل بين الدين والدولة. انه يطبق النظام الديموقراطي ويعترف بالمساواة بين المسيحيين والمسلمين على قاعدة المواطنة، ويتميز برئاسة الجمهورية التي يتولاها مسيحي ماروني عملا بالميثاق الوطني عام 1943. بفضل هذه الميزة يمثل قبلة انظار المسيحيين والمسلمين في الشرق الأوسط وبخاصة لأهل دول الخليج. ان القيمة الجيوسياسية للبنان تكمن في كونه بوابة اوروبا والغرب الى الشرق الأدنى والعالم العربي. انه ملتقى الحضارات والمكان الذي يقوم فيه الحوار بين الاديان والكنائس”.
تدشين كابيلا لبنان
وفي نهاية القداس، بارك الراعي مذبح “كابيلا لبنان” داخل الكاتدرائية، ورفع الستارة عن منحوتتين من الرخام للفنان رودي رحمة لوجوه قديسي لبنان الخمسة شربل والحرديني ورفقا واسطفان نعمة وأبونا يعقوب الكبوشي، وتتوسط المنحوتتين أرزة لبنان التي تضم ذخائر القديسين الخمسة وكتب عليها “أرز الرب أرز لبنان”.

JPEG - 69.8 ko

JPEG - 52.7 ko

JPEG - 66.2 ko

JPEG - 82.6 ko

Homélie du Patriarche Cardinal Béchara Boutros Raï Basilique Sainte Thérèse de l’Enfant Jésus Lisieux 8 mai 2016 ___
2016-05-08

« Jésus est monté aux cieux » (le Credo)

1. Nous commémorons en ce dimanche l’Ascension de notre Seigneur que nous avons célébrée Jeudi dernier, quarante jours après Sa Résurrection d’entre les morts. A sa dernière apparition aux onze, selon l’Evangile de St Marc, il leur dit : « Allez par le monde entier, proclamez l’Evangile à toutes les créatures. Et après leur avoir parlé, il fut enlevé au ciel et s’assit à la droite de Dieu » (Mc 16, 15 et 19).
2. L’Evangile de ce dimanche prépare le Mystère Pascal que Jésus appelle la glorification du Père et sa propre glorification. Par sa mort rédemptrice il glorifie le Père, en accomplissant sa volonté de sauver tout le genre humain. Par sa résurrection et ascension il est glorifié par le Père.
S’agissant du discours d’adieu, Jésus nous laisse son testament qui est celui « de nous aimer les uns les autres, comme il nous a aimés lui-même » (Jn 13, 35).
3. Je suis heureux de répondre à l’invitation de S. Exc. Mgr Jean-Claude Boulanger, Evêque de Bayeux et Lisieux, de célébrer cette Sainte Messe ici en la Basilique de Sainte Thérèse et bénir la chapelle dédiée au Liban et à ses cinq Saints et Bienheureux, avec la participation de Son Exc. Mgr Maroun - Nasser Gemayel notre Evêque Maronite de France et de la délégation venue du Liban et de Paris. Je remercie Mgr l’Evêque et le Père Olivier Ruffray, Recteur de la Basilique, de cette louable initiative qu’ils ont voulu entreprendre grâce à la générosité de Monsieur Fadi Fayad et d’autres fidèles Maronites et Libanais. J’apprécie aussi les représentations évocatrices des Cèdres et des Saints du Liban, réalisées par notre sculpteur Rudy Rahmé. Je vous remercie d’avoir choisi cette date du 8 mai qui commémore l’anniversaire de naissance de St Charbel et celui de la première communion de Ste Thérèse.
4. Nous offrons cette Divine Liturgie, par l’intercession de Sainte Thérèse, et de ses parents : Saints Louis et Zélie Martin et celle de nos Saints et Bienheureux, aux intentions de ce diocèse qui nous accueille, ainsi que pour la stabilité au Liban et la paix en Syrie, Iraq et Palestine. Nous prions pour l’arrêt des guerres en cours, pour une solution politique des conflits et l’établissement d’une paix juste, globale et durable dans la région moyen-orientale.
5. Une chapelle dédiée au Liban et à ses Saints Maronites dans la Basilique de Lisieux consolide encore plus tant la communion ecclésiale et spirituelle entre le diocèse de Bayeux-Lisieux et l’Eglise Maronite, que la solidarité entre les deux peuples français et libanais. Car, les relations entre le Maronites du Liban et la France sont multiséculaires.
6. Notons aussi le lien entre Sainte Thérèse et nos Saints. Elle, la petite aimante de Jésus, est proclamée par Saint Pie X « la plus grande Sainte des temps modernes », par St Pie XI « la Patronne des Missions et l’Etoile de son pontificat », et par St Pie XII « la 2de Avocate de la France avec Ste Jeanne d’Arc » et par St Jean Paul II « la 33ème Docteur de l’Eglise Universelle ». Nos Saints, par leur renommée et leurs miracles, surtout ceux de St Charbel, dépassent les frontières des cinq continents, tout en provenant d’un petit pays, le Liban, à peine perceptible sur la carte géographique. De ce petit Liban cependant, Saint Jean-Paul II a dit « qu’il est plus qu’un pays, il est un message et un modèle de convivialité et de liberté ».
7. Dans une région où les Etats adoptent le régime politique, le Liban est le seul pays du monde arabe qui sépare entre Religion et Etat. Il applique le système démocratique, il reconnaît l’égalité entre chrétiens et musulmans sur la base de la citoyenneté, et se distingue par avoir un Président Chrétien Maronite en vertu du Pacte National de 1943. En cette qualité il est le point de mire des chrétiens du Moyen-Orient et des musulmans et tout particulièrement ceux des pays du Golfe.
La valeur géopolitique du Liban est d’être la porte de l’Europe et de l’Occident vers le Proche-Orient et le monde Arabe. Il est le carrefour des civilisations et le lieu vécu du dialogue interreligieux et œcuménique (cf. l’Exhortation Apostolique de Jean-Paul II : Une Espérance Nouvelle pour le Liban. pp.138-159).
8. Nos Saints portent le même message de l’amour de Dieu, annoncé et vécu par Sainte Thérèse, mais chacun, selon son parcours de vie, nous en laisse un message : St Charbel dans son ermitage nous donne l’exemple de détermination et de persévérance, St Nemetallah dans l’enseignement théologique nous enseigne la fidélité aux valeurs et à l’état de vie, Ste Rafqa (Rébecca) dans sa vie communautaire et la souffrance nous enseigne la joie de souffrir avec le Christ, Bienheureux Père Jacques dans ses institutions sociales au service de tout genre de souffrance, nous enseigne l’amour des « petits frères de Jésus » (Mt 25 : 40), Bienheureux Frère Estéphane (Etienne) dans les travaux des champs, nous enseigne l’assiduité et la sanctification de soi dans le travail et le service. Ste Thérèse dans le silence de son cloître nous enseigne le vrai amour de Dieu et l’acceptation des douleurs pour les missionnaires et la diffusion de l’Evangile du salut dans le monde entier. Elle nous enseigne surtout « de faire les choses ordinaires avec un amour extraordinaire ».
9. Tous ces Saints et cette Sainte ont cru que l’humanité, laissée à ses forces naturelles, n’a pas accès à la Maison du Père, à la vie et la félicité de Dieu. Ils ont suivi le chemin du Christ, sachant que lui seul a pu ouvrir cet accès à toute personne humaine de sorte que nous, ses membres, nous ayons l’espérance de le rejoindre là où lui, notre Tête et notre Principe, nous a précédés. Lui-même nous a promis : « Moi, une fois élevé de terre, j’attirerai à moi toutes les personnes » (Jn 12 : 32). Son élévation sur la Croix signifie et annonce l’élévation de l’ascension au Ciel. Elle en est même le début (cf. Catéchisme de l’Eglise Catholique, 661-662).
10. Comme le Christ a glorifié le Père par sa vie et sa mort, et le Père l’a glorifié par la Résurrection et l’Ascension, ainsi nos Saints et notre Sainte qui ont glorifié Dieu par leur vie et leurs actions sur la terre, le Père les glorifie parmi Ses Saints, autour de son trône céleste.
Tous et toutes nous incitent par leur exemple à les suivre sur le chemin de glorification de Dieu, sachant que, comme dit Saint Irénée : « La gloire de Dieu est l’homme vivant ».
11. En cette Année Sainte de Miséricorde, prions le Seigneur pour qu’Il apaise ces jours difficiles où les forces du mal se montrent de plus en plus menaçantes, et où les valeurs humaines et morales semblent de moins en moins guider la conduite des hommes.
Seigneur, fais que ces terres bénies de la France et du Liban continuent à donner à l’humanité des saints et des saintes, et à faire prévaloir les valeurs chrétiennes, afin que tous les hommes et toutes les femmes, unis dans un même élan de communion et d’amour en union avec Sainte Thérèse, et ses parents : Saints Louis et Zélie Martin,Saint Charbel, Saint Nemetallah, Sainte Rafqa, les Bienheureux Père Jacques et Frère Estéphane, et rassemblés autour de la Vièrge Marie, puissent chanter et rendre gloire à la Sainte Trinité, Père, Fils et Saint-Esprit, maintenant et pour l’éternité. Amen !

عظة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي في بازيليك القديسة تريز الطفل يسوع - ليزيو – فرنسا، الاحد 8 ايار 2016
2016-05-08

"وصعد يسوع الى السماوات"

1.نحيي في هذا الأحد ذكرى صعود مخلصنا الذي سبق واحتفلنا به يوم الخميس الماضي، بعد مرور اربعين يوما على قيامته من بين الاموات. خلال ظهوره الاخير على الرسل الاحد عشر، وبحسب انجيل مرقس، قال لهم :" اذهبوا في الارض كلها، واعلنوا البشارة الى الخلق اجمعين. وبعد ان خاطبهم، رفع الى السماء وجلس عن يمين الله." (مرقس 16، 15 و19)
2.ان انجيل هذا الأحد يحضّر للسر الفصحي الذي يسميه يسوع تمجيد الآب وتمجيده هو ايضا. بموته لفداء الانسانيمجّد الآب، من خلال اتمام ارادته لخلاص الجنس البشري. وبقيامته وصعوده مجّده الآب. وفي خطابه الوداعي ترك لنا وصيته :"ان نحب بعضنا بعضا كما هو احبنا".
3.اني سعيد لتلبيتي دعوة سيادة المطران جان كلود بولانجيه، اسقف بايو- ليزيو للإحتفال بهذا القداس هنا في بازيليك القديسة تريز ومباركة الكابيلا المكرّسة للبنان ولقديسيه الخمسة وبمشاركة سيادة المطران مارون ناصر الجميل راعي ابرشية فرنسا المارونية والبعثة القادمة من لبنان وباريس. اشكر الأسقف والأب اوليفيه روفراي، الكاهن المسؤول عن البازيليك، على هذه المبادرة الجديرة بالثناء والتي قاما بها بفضل سخاء السيد فادي فياض وغيره من المحسنين اللبنانيين. اني اثني على هذه التماثيل المعبّرة التي تمثل ارز لبنان وقديسيه بعمل الفنان النحات رودي رحمة. كما اشكركم على اختيار هذا التاريخ 8 ايار الذي نحيي فيه ذكرى ميلاد القديس شربل وذكرى المناولة الأولى للقديسة تريز.
4.اننا نقدم هذه الذبيحة الإلهية بشفاعة القديسة تريز ووالديها القديسين لويس وزيلي مارتان وبشفاعة قديسينا وطوباويينا، على نية هذه الأبرشية التي تستقبلنا، من اجل الاستقرار في لبنان واحلال السلام في سوريا والعراق وفلسطين. كما نصلي لكي تتوقف الحرب الدائرة، ويتم ايجاد حل سياسي للصراعات القائمة ويحل السلام العادل والشامل والدائم في منطقة الشرق الاوسط.
5.ان الكابيلا المكرسة للبنان ولقديسيه الموارنة اللبنانيين في بازيليك ليزيو تعزز وتقوي ليس فقط الشركة الكنسية والروحية بين ابرشية بايو- ليزيو والكنيسة المارونية وانما ايضا العلاقة التضامنية بين الشعبين الفرنسي واللبناني. فالعلاقات بين موارنة لبنان وفرنسا تعود الى عدة قرون.
6.وهنا لا بد لنا من ان نشير الى العلاقة بين القديسة تريز وقديسينا. فهي حبيبة يسوع الصغيرة، اعلنها القديس البابا بيوس العاشر "اعظم قديسي العصر الحديث"، واعلنها البابا بيوس الحادي عشر "شفيعة الرسالات"، ونجمة حبريته"، وأعلنها البابا بيوس الثاني عشر "المحامية الثانية عن فرنسا مع القديسة جان دارك" والقديس البابا يوحنا بولس الثاني اعلنها" ملفانة الكنيسة الجامعة الثالثة والثلاثين". ان قديسينا بشهرتهم وعجائبهم وبخاصة تلك العائدة للقديس شربل، يتخطّون حدود القارات الخمسة، وهم الآتون من بلد صغير، لبنان، الذي يشكل نقطة صغيرة على خريطة العالم. عن لبنان الصغير هذا قال القديس يوحنا بولس الثاني انه “اكثر من بلد، انه رسالة ونموذج للتعايش والحرية”.
7.في منطقة يُعتمد فيها النظام الديني، يبقى لبنان البلد الوحيد في العالم العربي الذي يفصل بين الدين والدولة. انه يطبق النظام الديمقراطي ويعترف بالمساواة بين المسيحيين والمسلمين على قاعدة المواطنة، ويتميز برئاسة الجمهورية التي يتولاها مسيحي ماروني عملا بالميثاق الوطني في العام 1943. بفضل هذه الميزة يمثل قبلة انظار المسيحيين والمسلمين في الشرق الأوسط وبخاصة لاهل دول الخليج. ان القيمة الجيوسياسية للبنان تكمن في كونه بوابة اوروبا والغرب الى الشرق الأدنى والعالم العربي. انه ملتقى الحضارات والمكان الذي يقوم فيه الحوار بين الاديان والكنائس.
8.ان قديسينا يحملون نفس رسالة محبة الله التي اعلنتها وعاشتها القديسة تريز، ولكن كلا منهم، بحسب مسيرته الحياتية، يترك لنا رسالة : القديس شربل في صومعته كان لنا مثالا في العزيمة والمثابرة، القديس نعمة الله من خلال التعليم اللاهوتي علمنا الإخلاص للقيم ولحالة الحياة، القديسة رفقا في عيشها حياة الجماعة وبآلامها علمتنا فرح الآلام مع يسوع، الطوباوي الأب يعقوب في مؤسساته الإجتماعية في خدمة كل انواع الاوجاع علمنا حب "اخوة يسوع الصغار"، والطوباوي الاخ اسطفان في عمله في الحقل علمنا الإجتهاد وتقديس الذات في الخدمة والعمل. القديسة تريز في سكون ديرها علمتنا حب الله الحقيقي وتقبل الاوجاع من اجل نشر انجيل الخلاص في العالم اجمع. وعلمتنا بشكل خاص " ان نمارس الأمور العادية بحب غير عادي."
9.جميع هؤلاء القديسين وهذه القديسة آمنوا ان الإنسانية اذا ما تركت لقواها الطبيعية، لا يمكنها العبور الى بيت الآب، والى الحياة وسعادة الله. لقد اختاروا طريق الله لأنهم تاكدوا انه هو وحده يتمكن من هذا العبوركل كائن بشري، بحيث، تمكننا نحن اعضاءه من نأما بلقائه حيث سبقنا. فهو نفسه وعدنا :" اذا ارتفعت عن الارض اجتذبت الي الجميع." ان ارتفاعه على الصليب يعني ويعلن صعوده الى السماء. وهو بدايته.
10.كما مجد المسيح الآب بحياته وموته والآب مجده بقيامته وصعوده كذلك قديسونا وقديستنا مجدوا الله بحياتهم وبأعمالهم على الأرض، والاب مجدهم من بين قديسيه حول عرشه السماوي.
انهم يحثوننا على اتباعهم على درب تمجيد الله، مدركين كما قال القديس ايريناوس :" ان مجد الله هو الإنسان الحي."
11.في يوبيل سنة الرحمة، نصلي الى الله لكي يخفف وطاة هذه الأيام الصعبة حيث باتت قوى الشر تشكل تهديدا متناميا وحيث ضعفت القيم الإنسانية والاخلاقية في حياة الانسان.
ربي، نتوسل اليك ان تواصل هذه الأرض المباركة، ارض فرنسا ولبنان في اعطاء الإنسانية قديسين وقديسات وان تنتصر القيم المسيحية حتى يتمكن كل الرجال والنساء باندفاعهم بالشركة والمحبة وبالإتحاد مع القديسة تريز ووالديها القديسين لويس وزيلي مارتان والقديس شربل والقديس نعمة الله والقديسة رفقا والطوباوي الأب يعقوب والطوباوي الاخ اسطفان، عن ان يرفعوا متحلقين حول مريم العذراء، نشيد المجد للثالوث الأقدس الاب والإبن والروح القدس من الآن والى ابد الآبدين .آمين.

JPEG - 445.5 ko

JPEG - 467.1 ko

JPEG - 415.9 ko

والتقى بطريرك انطاكية وسائر المشرق الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عند العاشرة والنصف من صباح الاثنين الرئيس الفرنسي السيد فرنسوا هولاند في قصر الاليزيه حيث تابعا معا المواضيع التي كانت عُرضت في لقائهما الاخير في بيروت. وابرزها اولا فراغ سدة الرئاسة منذ سنتين ما يقتضي اساسا البحث بعمق في اسبابه، وثانيا الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة وثالثا تداعيات الحروب والنزاعات على لبنان سياسيا واقتصاديا ورابعا عبء النزوح على النازحين انفسهم وعلى اللبنانيين ودور فرنسا في مساعدة لبنان في هذا الاطار. كذلك طلب البطريرك الراعي من الرئيس الفرنسي مضاعفة الجهود على المستوى التربوي والاجتماعي في لبنان بالاضافة الى الملف السياسي والامني.
لقاء اليوم الذي استمر قرابة الساعة بدأ بخلوة ثنائية دامت اكثر من نصف ساعة جرى بعدها لقاء عام شارك فيه من الجانب اللبناني، اضافة الى كبار مستشاري الرئيس هولاند، راعي ابرشية باريس المطران مارون ناصر الجميل والقائم بأعمال السفارة اللبنانية في باريس غادي الخوري، ومدير مكتب الاعلام والبروتوكول وليد غياض.

JPEG - 408.5 ko

إلى ذلك، زارالبطريرك الراعي ظهر الاثنين 9 ايار 2016، مقر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة UNESCO، حيث التقى المديرة العامة للمنظمة ايرينا بوكوفا يرافقه سفير لبنان لدى المنظمة الدكتور خليل كرم وراعي ابرشية فرنسا المطران مارون ناصر الجميل والمحامي وليد غياض. وكان عرض لنشاطات المنظمة في لبنان ولاهمية تكثيفها خصوصا في هذه الظروف التي تفرض عملا دؤوبًا وملحًّا على كافة الصعد وخصوصًا التربوية والثقافية والاجتماعية. كذلك تم التطرّق الى موضوع وادي وادي قاديشا (الوادي المقدس) المُدرج على لائحة التراث العالمي ونتائج العمل المشترك بين الاونسكو والبطريركية المارونية ووزارة الثقافة اللبنانية ونواب منطقة جبة بشري واتحادي بلديات الجبه وزغرتا والرهبانيات المعنية والتي بلغت الى انشاء جمعية لا تتوخى الربح على ان تبدأ عملها قريبًا في اطار تعزيز الوادي وحمايته بما يخدم قيمته التاريخية والعالمية ويرفع من مستوى الحركة السياحية والثقافية والروحية فيه.
ثم تواصل النقاش خلال غداء عمل شارك فيه الى المديرة العامة ايرينا بوكوفا، والسفير كرم، رئيس المجلس التنفيذي في الاونسكو السفير الالماني مايكل فوربس، رئيسة الأكاديمية الفرنسية هيلين كارير دانكوس، ممثل الفاتيكان المونسنيور فرنشيسكو فوللو، السفير الفرنسي لوران ستيفاني والقائم بأعمال السفارة اللبنانية في باريس غادي الخوري.
وفي كلمة ترحيبية له شكر السفير كرم البطريرك الراعي على زيارته التي تأتي بعد عام على إطلاقه ندائه التاريخي من الاونسكو بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيس المنظمة مشيرًا الى دور غبطته وكافة القادة الروحيين في تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات وفي نشر ثقافة الاعتدال والقيم التي تجمع بين الشعوب وتقرب بينها.
من جهتها عبّرت بوكوفا عن سرورها بزيارة البطريرك معربة عن اعجابها بما استمعت اليه من غبطته حول لبنان ودوره ورسالته مؤكدة ان المنظمة العالمية حريصة جدا على القيام بدورها في تعزيز الثقافة والتربية لافتة الى ان التطرف يجعلها تلتزم اكثر بجذورها الانسانية والثقافية من خلال التربية مجددا ونشر ثقافة القيم الانسانية بالتعاون مع القادة الروحيين في اطار التعددية وكلامكم يدخل الى القلب ويؤثر في الشعوب.
وفي كلمته اعتبر البطريرك الراعي ان الثقافة وحدها تخلّص كل الأوطان والشعوب واضاف : "على الرغم من كل شيء علينا ان نعمل معا من اجل انقاذ ثقافتنا المهددة اليوم بكافة انواع الاصوليات والارهاب، والتي ارسيناها في الشرق الاوسط منذ ٢٠٠٠ سنة وقد طبعته بنكهة خاصة ونشرت فيه قيما واعتدالا جعلت منه نموذجا فريدا في التعددية والانفتاح والحوار بين الاديان والثقافات." وختم غبطته : لا يمكن ان تتعامل الاسرة الدولية بصمت حيال كل ما يجري من جرائم ضد الانسانية ومن محو للتاريخ والارث والحضارة المشرقية".

JPEG - 406.5 ko

ألقى غبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد ظهر اليوم الاثنين ٩ ايار ٢٠١٦، محاضرة بعنوان "اوضاع المسيحيين في الشرق"، وذلك في قاعة بوفران Boffrand في مبنى رئاسة مجلس الشيوخ بدعوة من السيناتور برونو ريتايو رئيس مجموعة التواصل والفكر والمتابعة والتضامن مع مسيحيي وأقليات الشرق الأدنى في مجلس الشيوخ، ونائبة رئيس مجلس الشيوخ ورئيسة لجنة الصداقة البرلمانية اللبنانية الفرنسية السيدة باريزة خياري وقد حضرها عدد من النواب والشيوخ الفرنسيين اضافة الى حشد اعلامي.

JPEG - 345.6 ko

بعد ذلك التقى غبطته رئيس مجلس الشيوخ السيد جيرار لارشيه على مدى ساعة استعرضا فيها للاوضاع في لبنان والشرق الاوسط ودور فرنسا في عملية السلام في المنطقة وتعزيز الاستقرار السياسي والامني في لبنان ومساعدته على تحمل عبء النزوح. واثنى لارشيه على دور البطريرك الراعي الذي يحمل القضية اللبنانية الى المحافل الدولية سعيًا من اجل السلام والاستقرار واستمرار الدور المسيحي الفاعل في الشرق الاوسط والمحافظة على نموذج التعايش بين الاديان.

JPEG - 320.5 ko

ومساء رعا غبطته ريسيتالا روحيًا مريميًا في كاتدرائية سيدة لبنان في باريس بحضور راعي الابرشية المطران مارون ناصر الجميل وعدد من السفراء والنواب والمسؤولين الفرنسيين واللبنانيين وعدد من الكهنة والراهبات اضافة الى حشد من المؤمنين.

JPEG - 313.6 ko

أحيت الريستال المرنمة غادة شبير وجوقة الأبرشية بقيادة الأب يوحنا جحا والمرنمة الفرنسية دوروتي بررو Dorothée Perreau ونظمته مؤسسة "أصالة ورسالة" التابعة لأبرشية سيدة لبنان في باريس تكريما للعذراء مريم في شهرها المبارك في الطقسين اللاتيني والماروني وذلك بهدف المساهمة في شراء دير قديم على بعد عشرة كيلومترات من سيدة لورد في بلدة سان بي (saint Pé de Bigorre) سيكرس باسم البيت الماروني لأم الرحمة (Maison Maronite de la Mère) ليستقبل الحجاج من كل صوب وبخاصة الموارنة منهم من اجل عيش رياضة روحية وحج مقدس في لورد وجوارها.

قدم الأحتفال الصحافي الفرنسي ومنتج برامج مسيحيي الشرق على شاشة فرنسا ٢ (Thomas wallut, France 2).

افتتح الريستال البطريرك الراعي بالصلاة ثم كانت كلمة لراعي الابرشية المطران الجميل رحب فيها بغبطته وبالحضور، لافتًا الى ان هذا الاحتفال المريمي مقدّم للعذراء أم المراحم وهو علامة للتكريم المميز التي تؤديه الكنيستين الشرقية والغربية لهذ الأم الحنون.

واعتبر المطران الجميل ان رسالة الأسقف في أوروبا هي الحفاظ على الأصالة المسيحية الشرقية في قلوب المؤمنين وحثّهم على أن يكونوا رسلا في هذه المنطقة مع المحافظة على ارتباطهم بكنائسهم الام وباوطانهم الاصلية.

JPEG - 227.8 ko

بعد الرسيتال جرى حفل توقيع الكتاب الجديد "في قلب الفوضى، مقاومة مسيحي في الشرق" حول البطريرك الراعي للكاتبة الفرنسية ايزابيل ديلمان التي اعتبرت في كلمة التوقيع ان هذا الكتاب مهدى للموارنة بشكل خاص وللمسيحيين في الشرق الاوسط.

وفي الختام ألقى البطريرك كلمة تحدث فيها عن الأقسام الثلاثة للاحتفال : اعلان المشروع الروحي- الراعوي الماروني الجديد في لورد، والريسيتال المريمي واطلاق الكتاب الجديد.

JPEG - 509.1 ko

JPEG - 609.8 ko

وكان غبطته قد بارك مساء امس التمثال الاول لمار مارون في فرنسا وقد رُفع في باحة المطرانية المارونية في مودون (Meudon) وهو من نحت الفنان الاسباني ماركو اغوسطو.

لقاء مع مجلس مطارنة الفرنسيين اللاتين

JPEG - 300.6 ko

JPEG - 262.9 ko

الثلاثاء 10 أيار 2016 الساعة 12:54

- واستهل البطريرك الراعي اليوم الثاني من زيارته الى باريس بلقاء مجلس أساقفة فرنسا في مقر المجلس، حيث كان في استقباله رئيس أساقفة باريس الكاردينال جان فانتروا والأساقفة اعضاء الهيئة الدائمة يرافقه راعي ابرشية باريس المطران مارون ناصر الجميل.

وعرض الراعي أمام هيئة المجلس بعد كلمة ترحيب من الكاردينال فانتروا، الاحداث التي تطورت بشكل دراماتيكي في منطقة الشرق الاوسط، شاكرا للمجلس "رسالة التضامن التي كان وجهها لمسيحيي الشرق". وتوقف عند التأثيرات السلبية للنزوح السوري على لبنان "مع احترام معاناة النازحين ووجوب التضامن معهم في محنتهم"، معتبرا ان "استمرار الحرب يضع لبنان في خطر دائم وفي حال تراجع خصوصا على الصعيد الاقتصادي والامني والسياسي والاجتماعي".

وشدد على "وجوب وقف الحروب وحل النزاعات بالطرق السلمية والسياسية وعودة النازحين الى بلادهم في اسرع وقت"، مؤكدا ان "لبنان يرفض العودة الطوعية للنازحين السوريين وهو لن يتوانى عن المطالبة أيضا بعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ارضهم وقيام الاسرة الدولية بواجباتها حيال ذلك".

وأشار الراعي الى "النموذج اللبناني في العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين على قاعدة المناصفة والمشاركة، الامر الذي يميز لبنان عن محيطه ويجعله واحة لقاء وحوار بين الأديان والثقافات وبالتالي يستوجب من الاسرة الدولية ان تعمل على حياده والمحافظة على دوره ورسالته في الشرق الاوسط من اجل العالم كله".

البطريرك الراعي في لقاءات صحافية من باريس - الثلاثاء ١٠ ايار ٢٠١٦‎
2016-05-10
image

اعلن البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي ان شعوب الشرق الاوسط تطالب المجتمع الدولي بحقها بالسلام العادل والشامل وبالاستقرار وبازدهار بلدانها ونموها. كلام غبطته جاء خلال سلسلة مقابلات صحافية اجريت معه في باريس. وردا على سؤال، رفض غبطته مقولة ان المسلمين يودون إفراغ الشرق من اهله المسيحيين مؤكدا عكس ذلك لا بل حرص المسلمين الحقيقيين، الشركاء في المواطنة، على بقاء المسيحيين فيما بينهم وتمسكهم بهم من اجل المحافظة على ما بنوه معا على مدى ١٤٠٠ سنة على الرغم من كل الصعوبات. المسلمين وقبل المسيحيين يعلنون اهمية الحضور المسيحي في الشرق. ودعا غبطته الى التمييز بين الاسلام والحركات الاصولية والإرهابية التي لا تمت له بصلة، وتوجه الى الدول الداعمة لها من ان اجل وقف هذا الدعم كي تكف هذه التنظيمات عن ارتكاب الجرائم والمظالم بحق الانسانية، وقال :"انا اصلي يوميا من اجل ان يعود عناصر التنظيمات الارهابية الى الله وبالتالي الى إنسانيتهم التي فقدوها لقاء حفنة من المال او من الوعود الكاذبة الواهية التي لن تتحقق يوما."
وعن لبنان قال غبطته انه بحاجة الى المحافظة على الديمقراطية وقيمها في الحياة الوطنية السياسية والاجتماعية والثقافية، ولذلك لا يمكن ان يبقى هو الضحية ومن يدفع الثمن كلما اهتز نظام في الشرق الاوسط او كلما وقعت أزمة في مكان ما. كما يجب فصله عن كل الصراعات والمحاور الإقليمية والدولية.
وتطرقت الحوارات الى الكتاب الجديد الذي صدر في باريس بعنوان : " في قلب الفوضى، مقاومة مسيحي في الشرق"، للكاتبة الفرنسية ايزابيل ديلمان انطلاقًا من احاديث أجرتها مع البطريرك الراعي. واشارت الى اهمية هذا الكتاب في توقيته في ظل معاناة المسيحيين في الشرق الاوسط، وهو يتألف من مقدمة بعنوان : "لقاء مع رجل نذر نفسه للرب"، ومن خمسة فصول حملت العناوين التالية : الشرق المسيحي، لبنان بلد الرسالة، شرق أدنى واوسط في حالة حرب، الكنائس الشرقية ورحلة روحية.

Je vous envoie les deux liens sur lesquels vous pourrez réentendre ou voir le Patriarche Bechara Raï,
qui repartait ce matin sur Beyrouth au terme de sa visite pastorale et officielle :

1 / Le premier sur FRANCE INTER où l’intervention du Patriarche démarrre à 20’00 minutes du début de l’émission
et dure 12 minutes.
Le journaliste parle d’un homme "remarquable, exceptionnel... et d’un formidable livre... "

http://www.franceinter.fr/player/reecouter?play=1283655

2 / Et le replay du journal D’ARTE du mardi 10 mai qui démarre au début durant 12 minutes.

http://www.tv-replay.fr/redirection/10-05-16/28-minutes-arte-11583940.html

Le concert à Notre-Dame du Liban fût un moment très émouvant suivi de la signature du Livre
jusqu’à Minuit.

Merci à celles et ceux qui ont pu partager cette intensité de l’Orient et cette ferveur mariale autour du Patriarche.

À vous.

Isabelle D

(c) Eparchie Notre-Dame du Liban de Paris des Maronites - mis en ligne le 14 janvier 2013 - Mentions Légales