عينة من بعض وسائل الاعلام التي تطرقت إلى زيارة غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي إلى فرنسا بين 25 و 29 نيسان 2015

بعض المقالات التي نشرت عن زيارة غبطة البطريرك الراعي إلى فرنسا 25 ـ 28 نيسان 2015

Aleteia 17/04/2015 - Chrétiens d’Orient : le cardinal Raï sera reçu par François Hollande et l’Unesco
Une visite pastorale et, surtout, politique. Pour son 4e déplacement officiel en France, du 25 au 28 avril, le patriarche maronite d’Antioche et de tout l’Orient, sera reçu par François Hollande et s’adressera à l’Unesco.
http://www.aleteia.org/fr/religion/article/les-chretiens-dorient-au-cur-de-la-visite-du-patriarche-maronite-rai-a-paris-5209949986619392
La Vie 25 /04/2015 - Discours à l’UNESCO du Patriarche Cardinal Béchara Boutros Raï
Reprise du discours à l’Unesco – sans commentaire
http://www.lavie.fr/actualite/documents/discours-a-l-unesco-du-patriarche-cardinal-bechara-boutros-rai-25-04-2015-62564_496.php
Le Parisien 26/04/2015 - Les chrétiens maronites inaugurent leur siège à Meudon
La pluie a semé une joyeuse pagaille, ce dimanche après-midi, pour l’inauguration à Meudon du nouveau siège national de l’Église maronite, l’une des quatre Églises d’Orient, majoritaire au Liban.
Venu du Liban pour l’occasion, le patriarche maronite Bechara Boutros Raï a d’abord anticipé la cérémonie pour éviter les averses.
http://www.leparisien.fr/meudon-92190/les-chretiens-maronites-inaugurent-leur-siege-a-meudon-26-04-2015-4726511.php
Radio Orient 27/04/2015 – Discours du Patriarche Cardinal Béchara Boutros Raï prononcé à l’UNESCO
Le cardinal Bechara BOUTROS RAÏ, Patriarche maronite du Liban, d’Antioche et de tout l’Orient, est arrivé samedi en France, venant d’Arménie, pour une visite de quatre jours, qui sera couronnée demain mardi par une rencontre avec le président François Hollande.
La première journée du patriarche a été marquée par un discours prononcé à l’Unesco, sur le thème « La présence chrétienne au Moyen-Orient et son rôle dans la promotion de la culture de la paix ».
Le patriarche a pris la parole devant Irina Bokova, directrice générale de l’Unesco, le président du conseil exécutif de l’organisation, Mohammad Sameh Amr, ainsi que l’ambassadeur Khalil Karam, délégué permanent du Liban auprès de cette instance.
http://www.radioorient.com/podcasts/discours-du-patriarche-cardinal-bechara-boutros-rai-prononce-a-lunesco/
La Croix 28/04/2015 - La visite politique du patriarche Bechara Raï à Paris
Présent en France jusqu’au mardi 28 avril à midi, Mgr Bechara Boutros Raï, patriarche des maronites du Liban et de tout l’Orient, est venu chercher du soutien pour les chrétiens du Proche-Orient.
http://www.la-croix.com/Religion/Actualite/La-visite-politique-du-patriarche-Bechara-Rai-a-Paris-2015-04-28-1307279?xtor=EPR-9-[1300830266]
Elysee 28/04/2015 – Communiqué de l’Elysée
Le président de la République a reçu ce jour sa Béatitude Bechara BOUTROS RAÏ, Patriarche du Liban, d’Antioche et de tout l’Orient. Le président de la République et le Patriarche du Liban ont abordé la situation dramatique des minorités dans la région, et en particulier des chrétiens d’Orient, pour la protection desquelles le président a réitéré son ferme engagement.
Il a fait part de la détermination de la France à poursuivre son aide au Liban face à la crise des réfugiés et aux répercussions du conflit en Syrie.
Le président de la République a présenté ses vœux à l’Eglise maronite à l’occasion de la création de la nouvelle éparchie maronite de France. Il a marqué la profondeur historique des liens qui unissent la France au Liban, et tout particulièrement à la communauté maronite et à son Eglise.
http://www.elysee.fr/communiques-de-presse/article/entretien-avec-monseigneur-bechara-boutros-rai/
France Catholique 28/04/2015 – Les maronites de France s’enracinent
Le cardinal Béchara Raï, patriarche des maronites, était en visite pastorale en France du 25 au 28 avril. Il a rencontré le cardinal Vingt-Trois le 25 avant de prononcer une conférence à l’Unesco. Le 26, il a présidé une messe d’action de grâce à Notre-Dame du Liban à Paris à 10 h avant d’inaugurer le nouveau siège de l’éparchie de France à Meudon. Le 27, il a été reçu à l’ambassade du Liban, au Sénat, et à l’Élysée par le président François Hollande le 28 avril. Le même jour, il a lancé les journées culturelles de Beit Maroun à Meudon.
http://www.france-catholique.fr/Les-maronites-de-France-s.html
L’Orient le Jour 29/04/2015 - Raï obtient de Hollande une promesse d’aide accrue à Beyrouth
L’entrevue entre les deux hommes, centrée sur la cause des chrétiens d’Orient et sur la crise libanaise, est qualifiée d’« historique ».
http://www.lorientlejour.com/article/922789/rai-obtient-de-hollande-une-promesse-daide-accrue-a-beyrouth.html
Radio Vatican 29/04/2015 - Le patriarche Rai et François Hollande s’engagent pour les chrétiens d’Orient
Le patriarche maronite Bechara Rai a conclu sa visite en France en rencontrant mardi le président François Hollande à l’Elysée. Le chef de l’Église maronite a demandé un engagement pour les chrétiens d’Orient, les autres minorités de la région et les musulmans.
http://fr.radiovaticana.va/news/2015/04/29/le_patriarche_rai_et_fran%C3%A7ois_hollande_s%E2%80%99engagent_pour_les_chr%C3%A9tiens_d%E2%80%99orient/1140645
Zenit 29/04/2015 - "Pentecôte" pour les Maronites en France et en Europe : l’Eparchie à Meudon
Inauguration par le card. Béchara Raï
http://www.zenit.org/fr/articles/pentecote-pour-les-maronites-en-france-et-en-europe-l-eparchie-a-meudon
Zenit 29/04/2015 - France : le patriarche Béchara Raï rencontre les évêques
"Le Moyen Orient ne peut pas être une terre de haine"
http://www.zenit.org/fr/articles/france-le-patriarche-bechara-rai-rencontre-les-eveques

Les maronites de France, à l’heure de "l’enracinement", attendent leur patriarche

Liban | catholique | diplomatie | religion
Paris, France | AFP | jeudi 23/04/2015 - 05:31 UTC
Les maronites de France avaient déjà un diocèse, les voici dotés d’un nouveau siège épiscopal près de Paris, signe d’un "enracinement" selon leur évêque : leur patriarche Bechara Raï l’inaugurera dimanche, lors d’une visite qui n’éludera pas le sort des chrétiens d’Orient.

Chef de l’Eglise maronite - la communauté catholique libanaise - depuis mars 2011, le cardinal Raï effectuera à partir de samedi et jusqu’à mardi sa quatrième visite pastorale en France, marquée lundi par un entretien avec le président François Hollande à l’Elysée.

"Notre patriarche, quand il se déplace ici, est accueilli comme un chef d’Etat, notamment en raison de la relation séculaire entre l’Eglise maronite et la France", a souligné devant la presse l’évêque de l’éparchie (diocèse) maronite à Paris, Mgr Maroun-Nasser Gemayel.

Le cardinal Raï est le 77e patriarche depuis l’arrivée des premiers disciples de saint Maron au Liban en provenance de Syrie, il y a plus de 1.500 ans. Nul doute qu’il évoquera avec François Hollande, qu’il a déjà rencontré en avril 2013, la question délicate du siège du président libanais, vacant depuis près d’un an faute d’accord politique et traditionnellement dévolu à un maronite, seul chef d’Etat chrétien du monde arabe.

Le patriarche devrait plaider la "neutralité positive" du Liban et le "renforcement de ses forces de sécurité", comme il l’a fait début avril lors d’une "messe aux intentions de la France". Il avait aussi souligné la nécessité d’un soutien de Paris "pour gérer humainement et dignement le problème des réfugiés syriens et irakiens et ses conséquences malheureuses sur la sécurité, sur l’économie et sur les plus démunis des Libanais".

Le patriarche maronite "d’Antioche et de tout l’Orient", qui est l’un des dignitaires chrétiens de la région s’exprimant le plus fréquemment contre "la violence des courants intégristes" jihadistes, "a un message politique pour François Hollande", confirme Mgr Gemayel. "Mais c’est aussi un message pour l’Eglise universelle : comment pourrait-elle imaginer un Orient sans chrétiens ?", ajoute le premier évêque maronite en France.

"Les chrétiens d’Orient sont dans une situation dramatique, comme on en a jamais vue. On a l’impression qu’on est arrivés à la fin", se désole le prélat libanais. Or, fait-il valoir, "les chrétiens au Moyen-Orient font le pont entre l’islam et l’Occident. On a une expérience de 1.400 ans avec l’islam, on parle leur langue, on a des habitudes communes".

- "Intégrés, pas dissous" -

Les maronites "se sentent particulièrement concernés" par cette situation, eux qui sont "habitués à l’émigration", souligne l’évêque.

Aujourd’hui, même s’ils ne sont que quelque 85.000 en France, sur une diaspora de plusieurs millions de membres dans le monde, leur présence se structure autour d’une autonomie et d’une visibilité nouvelles, selon Mgr Gemayel.

Longtemps placée sous la juridiction de l’archevêque de Paris, ordinaire des catholiques orientaux de France, la communauté maronite a été élevée au rang d’éparchie par le pape Benoît XVI en juillet 2012, avec à sa tête un chef membre de la Conférence des évêques de France.

Ce diocèse a depuis peu son siège épiscopal à Meudon (Hauts-de-Seine) - dans une vaste maison au nom prédestiné, la Villa des Cèdres - qu’inaugurera dimanche le cardinal Raï. Le patriarche commémorera aussi le centenaire de l’affectation (1915) au culte maronite d’une chapelle de la rue d’Ulm, devenue la cathédrale de la communauté sous le nom de Notre-Dame-du-Liban. On y dit la messe en syriaque, et surtout en arabe. "Nous apportons notre parfum oriental", se félicite l’évêque, qui est aussi visiteur apostolique pour 16 pays d’Europe septentrionale et occidentale.

"On était d’une terre lointaine, aujourd’hui on est dans un enracinement", estime le prélat. "Intégrés ? Certainement. Dissous ? Loin de là".

"Nous sommes là pour bâtir ensemble cette Eglise avec cette France qui nous est chère", dit encore Mgr Gemayel. "Il faut des paroisses, des prêtres, tout ça manque pour l’instant". Neuf paroisses établies, notamment à Paris, Lyon, Marseille et Suresnes dans les Hauts-de-Seine, 18 autres en devenir (à Bordeaux, Nice...), une quinzaine de prêtres... "Mais je n’ai pas peur, tous nos baptisés sont engagés auprès de nous", se rassure l’évêque.

bfa/mra/gf

زيارة البطريرك الراعي الى فرنسا - الاثنين 27 نيسان 2015
2015-04-27

التقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي والوفد المرافق قبل ظهر اليوم، رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي، جيرار لارشيه في مبنى مجلس الشيوخ على مدى ساعة من الوقت، وتم عرض للاوضاع في لبنان ومنطقة الشرق الاوسط، اضافة الى اوضاع النازحين وتسليح الجيش والفراغ في رئاسة الجمهورية.
وقال لارشيه بعد اللقاء : "عرضنا للوضع في لبنان بكل تفاصيله، ونتابع بدقة وضع المسيحيين في الشرق نحن الذين نهتم بالحرية، وقد تداولنا مع البطريرك في موضوع رئاسة الجمهورية الذي يهمنا كثيرا لا سيما اننا نعطي اهمية كبيرة لعمل المؤسسات ونتطلع الى وضع لبنان بكثير الدقة، ونعرف ان هناك مسؤولية كبيرة على عاتق البطريرك الماروني وهذه المسؤولية تساهم بها فرنسا التي اجرت اتصالات مع الدول الفاعلة في المنطقة وستتابع هذه الاتصالات لان الموضوع الابرز والذي يهمنا هو عمل المؤسسات في لبنان للمحافظة على رسالته مع الاشارة الى ان فرنسا لا تتدخل في السياسة الداخلية اللبنانية ولكن علينا كاصدقاء ان نعبر عما نشعر والا لسنا باصدقاء".
واضاف : "وضعنا البطريرك في اجواء عملية تسليح الجيش اللبناني، خصوصا بعد زيارة وزير الدفاع الفرنسي الى لبنان الاسبوع الماضي حاملا معه الدفعة الاولى من المساعدات العسكرية".
واشار الى انه بحث مع البطريرك في "الموضوع الانساني لجهة ازدياد عددالنازحين السوريين بعدما بلغ العدد حوالى مليون وسبعماية الف نازح".
وقال : "انا كصديق للبنان وقد زرته اكثر من 32 مرة يهمني ان تستقر الاوضاع وينتظم عمل المؤسسات الدستورية دون التدخل في الشؤون الداخلية".
بعدها أقام القائم بأعمال السفارة اللبنانية في باريس غدي الخوري، حفل استقبال على شرف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، في حضور وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، سفير لبنان لدى الاونيسكو خليل كرم، سفير الجامعة العربية في فرنسا بطرس عساكر، العميد وليم مجلي ممثلا نائب رئيس مجلس الوزراء سابقا عصام فارس، وفد المؤسسة المارونية للانتشار، وفاعليات سياسية وعسكرية ودينية وثقافية وأبناء الجالية.

وبعد كلمة ترحيب من الخوري، قال باسيل : "نحن اليوم في مناسبة فريدة، وأوجه الشكر الى البطريرك لوجوده في باريس من أجل حفل افتتاح الكرسي الاسقفي، ونحن اتكالنا دائما على الكنيسة لنزرع اسم لبنان في اي مكان، وأمامنا مهمة كبيرة هي التوجه الى قارة اميركا اللاتينية حيث هناك 12 مليون لبناني أجبرتهم الظروف على السفر الى هناك، وعلينا جميعا مسؤولية التقرب منهم، لتكون رسالة لبنان قائمة دائما بينهم، وهذا ما يحصل اليوم".

ورأى "أن مصيرنا جميعا مهدد، كنائسنا وجوامعنا تدمر في الشرق، وكنيستنا المارونية تذهب لتبني الكنائس، بفضل الثبات والاصرار على البقاء في لبنان من خلال المقيمين فيه، ومن خلال اللبنانيين الحاملين رسالة لبنان في الخارج، حيث هناك وجوه كثيرة نعرفها ونعتز بها، ترفع اسم لبنان في كل العالم. لذلك نعقد مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي نحاول أن نجمع فيه اللبنانيين بنجاحاتهم، ولكن السؤال الذي يطرح : الى متى نفرط بثرواتنا المائية والنفطية، والآن بثروة الاغتراب؟ لذلك علينا أن نذهب الى اللبنانيين المنتشرين بقانون لاستعادة الجنسية، مع العلم أنها حقهم من دون قانون، ونأمل من سفارتنا في باريس، بالتعاون مع المؤسسة المارونية للانتشار، أن تجول في المدن الفرنسية وتتابع أوضاع اللبنانيين وتساعدهم على تسجيل أولادهم وعائلاتهم".

وختم : "نرفض إبادة جديدة لنا بعد 100 سنة على الابادة الارمنية".

ثم تحدث غبطته، وقال : "نشكر معالي الوزير على كلمته والهموم التي حملها ويحملها باسم كل اللبنانيين ونحن معه، ونصلي لكي يرافقه ربنا في كل النضال الذي يقوم به لتفقد اللبنانيين أينما وجدوا، ويقوي عزيمتهم".
ونوه "بالدور الذي تقوم به السفارة اللبنانية في مساعدة اللبنانيين على استعادة جنسيتهم".
ووجه ثلاثة نداءات : "الاول الى كل اللبنانيين المنتشرين في الخارج وكهنة الرعايا والمؤسسة المارونية للانتشار، للعمل من اجل استعادة المغتربين جنسيتهم اللبنانية. والنداء الثاني الى المجلس النيابي للاسراع في إقرار قانون استعادة الجنسية للمغتربين من اصل لبناني، والموجود في إدراج المجلس منذ سنوات، وهو يعيد الجنسية لكل اللبنانيين، علما أن قانون استعادة الجنسية هو لخير كل اللبنانيين، ولو كانت بعض النفوس الصغيرة تقرأه من باب طائفي.
أما النداء الثالث فهو الى الكتل السياسية والنيابية، حتى نسرع في انتخاب رئيس للجمهورية قبل 25 أيار المقبل، وانا اعلن من هنا، وفي حضور وزير الخارجية، اننا مستعدون للعمل بكل قوانا كبطريركية ومع الكتل السياسية والنيابية والشخصيات اللبنانية المعنية لإيجاد المخرج لازمة فراغ سدة الرئاسة، ومعاليك تعلم انه بين الجلسة الاولى والجلسة ال22 لم تحصل أي مبادرة فعلية لنخرج من الازمة، وهذا معيب علينا، علما أن اللبنانيين مشهورون بروحهم الخلاقة، ولا يجوز أن نكون خلاقين بكل فنون الحياة ولا نتفق ونجد حلا لمشكلة الفراغ".
وأضاف : "حال عودتنا الى لبنان معك يا معالي الوزير، يجب ان نسعى الى كودرة مسؤولين من كل الاطراف لنجد مخرجا لازمة الفراغ الرئاسي، وتكون لدينا الكرامة ويحق لنا القول اننا لبنانيون، والشخص الوحيد الذي يعطي الحرية والكرامة للبنانيين هو رئيس الجمهورية، وهو الضامن لوحدة اللبنانيين ولشرعية المؤسسات. لا يجوز ان نصبح مهزلة امام العالم في غياب رئيس للجمهورية، وأكرر القول انه فور عودتنا الى لبنان سنعمل معك يا معالي الوزير من اجل ايجاد حل سريع لازمة الفراغ الرئاسي، ويجب ان يكون لدينا رئيس قبل 25 ايار، ولا سيما أن معاليك رجل تحد، ونحن نقول نريد رئيسا وربنا سيرسل أفضل رئيس، ونحن نقول ذلك لانك رجل مناضل ومحب وحر، وجميعكم رأيتم أنه مارس وظيفته كوزير للخارجية من دون أي لون، واللون يبقى في قلبه".
ودعا اللبنانيين "أينما وجدوا، الى المحافظة على وحدتهم الداخلية والوظيفة والتقاليد وجمال لبنان الذي يقال عنه "نيال مين عندو مرقد عنزة في جبل لبنان". ما يميز لبنان هو روح العائلة، فلنحافظ على لبنان ومؤسساته ودوره، ووحدتنا هي التي تخرجنا من الازمات، ولبنان هو ضرورة للشرق الاوسط".
وختم : "ان قيمة لبنان هي في التعايش معا، وانظروا الى ما يحصل في اليمن وسوريا والعراق، فهم غير قادرين على العيش كعائلة واحدة، لذلك علينا نحن اللبنانيين التزام وحدتنا وان نعرف ان لدينا دورا في العالم الغربي، ولبنان اليوم واحة يلتقي فيها كل الناس، مسلمين ومسيحيين، على تنوعهم، وهذه قيمته".

وزار البطريرك الراعي مجلس أساقفة فرنسا والتقى المسؤولين عنه، في حضور الوفد المرافق، مع الإشارة إلى أن راعي الابرشية المارونية في فرنسا المطران ناصر الجميل هو عضو في هذا المجلس.

ويتوج البطريرك زيارته الرسمية والراعوية بلقاء الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يوم غد في قصر الاليزيه.

27/4/2015
عظة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي بمناسبة تدشين كرسي المطرانية في مودون - كاتدرائية سيدة لبنان، باريس - الاحد 26 نيسان 2015
2015-04-26

"القوا الشبكة الى يمين السفينة تجدوا" (يو 21 : )

1. آية الصيد العجيب تدلّ ان المسيح حاضر في حياة الكنيسة والمؤمنين، فيوجههم بكلمته الهادية، ويعضدهم بنعمته القديرة، فتحقق الكنيسة صيدًا عجيبًا في رسالتها. اجرى الرب يسوع الصيد العجيب مرتين. في الاولى، عندما بدأ باختيار رسله الاثني عشر، يومها وعد سمعان - بطرس بانه سيكون"صيادًا للبشر"؛ وفي هذه المرة الثانية، بعد قيامته، أوكل الى محبة بطرس رعاية الخراف، اي البشرية التي افتداها المسيح بدمه. يقدّم لنا هذا الصيد العجيب رموزًا عن سرّ الكنيسة ورسالتها سنتأمل فيها.
2. يسعدنا ان نحتفل معكم بهذه الليتورجيا الالهية في كاتدرائية سيدة لبنان - باريس، مع سيادة راعي الابرشية اخينا الجليل المطران مارون ناصر الجميّل وسيادة المطران Pontier رئيس اساقفة Marseille ورئيس مجلس اساقفة فرنسا، وسيادة السفير البابوي، والسادة المطارنة الآتين من لبنان، والقائم بأعمال السفارة اللبنانية والسفراء وممثل وزير الخارجية الفرنسية والشخصيات الرسمية اللبنانية والفرنسية ومع حضرة الخورأسقف أمين شاهين مدير هذا Foyer Franco-Libanais، وكاهن الرعية والمعاونين وسائر الكهنة والرهبان والراهبات، واعضاء المؤسسات المارونية والوفد الاعلامي الذين يرافقوننا من لبنان، وهذا العدد الكبير من المؤمنين الآتين من مختلف انحاء ابرشيتنا في فرنسا.
أننا نحييكم جميعًا وقد اتينا من لبنان الى ارمينيا اولاً، مع سيادة اخينا المطران بولس الصياح النائب البطريركي العام، والمسؤول عن مكتبنا الاعلامي في الكرسي البطريركي المحامي وليد غيّاض ومعاونه السيد ميشال عقل، بدعوة من قداسة الكاثوليكوس كراكين الثاني بطريرك Etchmidzin والرئيس الاعلى للارمن الارثوذكس. وقد شاركنا في احتفالات المئوية الاولى للإبادة الارمنية، وكان من ضمنها اعلان قداسة شهداء الابادة المليون ونصف المليون. فقدّرنا كيف قام الشعب الارمني من الركام، وحافظ على ايمانه ووحدته وتقاليده، واسس أمّة ووطنًا.
3. ويسعدنا ان نأتي الى باريس، بدعوة كريمة من سيادة اخينا المطران مارون ناصر الجميّل، لاحياء ذكلرى مئة سنة على وجودنا الراعوي في Rue d’Ulm، وللاحتفال بعد ظهر اليوم بتدشين كرسي المطرانية في مدينة Meudon، الذي يتيح لراعي ابرشيتنا المارونية الجديدة في فرنسا، وله كزائر رسولي للموارنة في اوروبا الغربية والشمالية، أن يتمكّن من القيام بالمسؤوليتين مع معاونيه، وبالوسائل الراعوية اللازمة. دار المطرانية هذه هي قلب ابرشيتنا في فرنسا والزيارة الرسولية في اوروبا، وقلبها النابض.
اننا نقدم هذه الذبيحة الالهية عن نوايا راعي الابرشية والزائر الرسولي، وكل الذين ساعدونا ماليًا لشراء هذه المطرانية، راجين ان يكافئهم الله بفيض من نعمه الروحية والزمنية. ونصلي من ونواياكم ، ومن اجل ابناء هذه الابرشية وبناتها، وكل العاملين فيها الى جانب الكهنة والرهبان والراهبات. كما ونصلّي من أجل شبيبتنا وأجيالنا الطالعة لكي تنمو في الايمان، وتحافظ على تقاليدنا وروحانيتنا المارونية وتراثنا، فيغنوا به المجتمعات الفرنسية والاوروبية، الى جانب تراثات الكنائس الاخرى. ونذكر في صلاتنا مرضاكم والمتألمين، ونلتمس الراحة الابدية لنفوس موتاكم.
4. وبالامس كان لنا لقاء في منظمة UNESCO مع المدير العام السيدةIrina Bokova ورئيس المجلس التنفيذي ورئيس بعثتنا اللبنانية السفير خليل كرم ومعاونيه، وقد القينا محاضرة عن "الحضور المسيحي في الشرق الاوسط، ودوره في تعزيز ثقافة السلام"، وشارك في حضورها عدد غفير من سفراء الدول لدى UNESCO والقائم بأعمال السفارة اللبنانية والشخصيات الرسمية الفرنسية واللبنانية، وممثلي المؤسسة المارونية للانتشار والمؤسسة البطريركية للانماء الشامل.
5. ويشرفنا ان نلتقي بعد غد فخامة الرئيس الفرنسي السيّد François Hollande، الذي شاء هذا اللقاء بالمناسبة. ونحن نعبّر عن تقديرنا الكبير لفرنسا التي تربطنا بها كموارنة علاقات مودّة وصداقة وتعاون ترقى الى حوالي الف عام، مع امتناننا لوقوفها الدائم الى جانب لبنان ومسيحيي الشرق الاوسط.
6. "ألقوا الشبكة الى يمين السفينة تجدوا". عناصر آية الصيد العجيب رموز تشرح لنا سرّ الكنيسة ورسالتها.البحر هو العالم، السفينة هي الكنيسة، الشباك هي الانجيل، الصيادون هم الرسل، قائد السفينة هو المسيح،الأسماك هم البشر، العدد 153 هي الشعوب، الصيد الفاشل هو نتيجة العمل المستغني عن توجيه المسيح وإرادة الله، الجمر والسمك والخبز على البر هم عطية المسيح، الصيّاد الأول والأساسي، وفيها رمز إلى المسيح – السمكة التي اكتوت بنار الذبيحة، وأصبحت طعامًا للبشر، وإلى المسيح – الخبز النازل من السماء لحياة جميع الناس.
7. لقد تراءى يسوع للرسل عند طلوع الفجر، بعد ليلة من الصيد الفاشل، فوجّههم الى إلقاء الشبكة لجهة اليمين، وكان الصيد العجيب. فلا بدّ في كلّ عمل ومشروع وموقف ومبادرة من الاستنارة بنور شخص المسيح، وكلام إنجيله، وبتعليم الكنيسة التي تشرح لنا مضامين الكلام الالهي، وتهدينا إلى كلّ خير وحق وجمال.
تعلّمنا آية الصيد العجيب ألاّ ننهار امام الفشل وصعوبات الحياة من اي نوع كانت؛ بل أن نعود إلى المسيح، رفيق دربنا، عمّانوئيل، وإلى أنوار روحه القدوس، لكي نهتدي إلى القرار الأفضل. إننا بذلك نتجنّب الكثير من الخلافات والنزاعات في العائلة والمجتمع، وفي الكنيسة والدولة.
مشكلة عالم اليوم في الاستغناء عن الله وكلامه ووصاياه ورسومه في الحياة اليومية. وهذا ما جعل الناس، في أيامنا، وفي عصر الاكتشافات المذهلة والتطوّر التكنولوجي، يتراجعون في إنسانيّتهم. ومن المؤسف حقًّا أن الإنسان يتقدّم في العلم والتكنولوجيا، ويتراجع في القيم الانسانية. وكأني به يفقد إنسانيته بما فيها من عاطفة ومشاعر وحب ورحمة وتآخي وتضامن وتعاضد.
8. كم يحزننا ان يكون هذا الواقع متفشّياً في أوساط بلداننا في الشرق الاوسط. لكننا نصلّي لكي يخشى الله امراء الحروب والمتقاتلون والمحرّضون على الحرب بمدّ السلاح والمال والدعم السياسي، وان يوقفوا بموآزرة الاسرة الدولية الحرب في فلسطين والعراق وسوريا واليمن، رحمة بالمواطنين الابرياء وجنى عمرهم وحفاظًا على التراثات والآثار الحضارية، وان يعملوا جاهدين على إحلال السلام العادل والشامل والدائم بالطرق السلمية.
ونصلّي من أجل المسؤولين السياسيين في لبنان، كتلاً سياسية ونيابية، لكي تتحمّل مسؤولياتها التاريخية، والاسراع الى انتخاب رئيس للجمهورية. فمن المعيب والمخجل حقاً أن يبدأ الفراغ الرئاسي شهره الثاني عشر في هذا اليوم بالذات. ونكرر القول أنه لا يوجد أي مبرر لعدم إنتخاب رئيس للجمهورية منذ ما قبل نهاية العهد الرئاسي في 25 أيار من العام الماضي. ولا نستطيع الا ان نعلن ومن جديد ان عدم انتخاب رئيس للجمهورية، مهما كانت الاسباب والحسابات، انما هو انتهاك فاضح للدستور والميثاق الوطني، وطعن في كرامة الوطن وشعبه. وبالرغم من هذا كلّه نسعى مع القريب والبعيد ومع الدول الصديقة وفي مقدمتها فرنسا النبيلة، لإنجاز هذا الاستحقاق الرئاسي، قبل أن ينهار الهيكل على رأس الجميع.
9. وأكمل الربّ يسوع، في نهاية الصيد العجيب، الكشف عن وجه الكنيسة، وعن حضوره فيها وفي حياة المؤمنين والمؤمنات، بعناصر من سرّ حضوره في سرّ القربان. فعندما وصل الرسل بالسفينة الى الشاطىء قال لهم : "هاتوا من السمك الذي أصبتموه الآن"(يو21 : 10). وهكذا ضمّ يسوع السمك الذي اصطادوه إلى السمك الذي سبق وأوجده هو، ولا نعرف كيف، ووضعهما معًا على الجمر المتّقد. إننا نجد في هذا العمل عناصر من القداس الإلهي الذي نحتفل به. فمع الخبز والخمر اللذين نقدّمهما في رتبة نقل القرابين، واللذين يحوّلهما الربّ بقوّة الروح القدس وخدمة الكاهن، إلى جسده ودمه، يضمّ المؤمنون قرابين ذواتهم وأعمالهم الصالحة وآلامهم لكي تتقدّس؛ ونجد عنصرًا آخر يذكّرنا بمناولة جسد الرب ودمه وهو عمل يسوع، إذ "تقدّم وأخذ الخبز وناولهم، ثمّ فعل كذلك بالسمك"(يو21 : 14). الرب الحاضر في هذه الذبيحة الالهية، هو سيعطينا جسده ودمه قوتًا الهيًا لنفوسنا.
فلنصلّي لكي تهدينا آية الصيد العجيب الى عمق شركة - الاتحاد مع المسيح والكنيسة، لكي نجعل من حياتنا وأعمالنا ومسؤولياتنا بمثابة صيد لكل خير روحي ومادي واجتماعي، لمجد الله الواحد والثالوث، الآب والابن والروح القدس، آمين.

صحيفة اللواء اللبنانية بقلم بشارة غانم البون

« تناغم مفيد » في تبادل الأفكار بين الراعي وهولاند
فرنسا تضع الفراغ الرئاسي في طليعة أجندة التحر
الاربعاء,29 نيسان 2015 الموافق 10رجب 1436هـ
http://www.aliwaa.com/Article.aspx?ArticleId=243817#.VTgvj6w60-k.email

الراعي يحمل هواجس « الفراغ » اللبناني ومخاوف « الإفراغ » المشرقي
فرنسا مع رئيس توافقي وصيانة الحوار الثنائي
الخميس,23 نيسان 2015 الموافق 4 رجب 1436هـ

بقلم بشارة غانم البون صحيفة اللواء اللبنانية

http://www.aliwaa.com/Article.aspx?ArticleId=244562#.VUCF-OpnZqQ.email

LA VISITE EN FRANCE DU PATRIARCHE RAI
LA VISITE EN FRANCE DU PATRIARCHE RAI : DES ENTRETIENS SUR LA CRISE LIBANAISE, LA VACANCE PRESIDENTIELLE ET LES CHRETIENS D’ORIENT

“آذانٌ صاغية“ تريح الراعي... وحراكٌ مزدوج قريباً؟
الياس قطار, الخميس 30 نيسان 2015 صدى البلد

لم يعد البطريرك مار بشارة بطرس الراعي من فرنسا الى لبنان خالي الوفاض هذه المرة بل بآذانٍ رئاسيّة صاغية لم يعهدها بهذه الجدية من قبل. التركيبة التي ما زالت قائمة على وعود ترسم للأسابيع القليلة المقبلة حراكًا خارجيًا ستكون فرنسا عرّابته بمباركةٍ فاتيكانية على أن يتزامن مع حراكٍ داخلي يبدو أنه ستكون للوزير جبران باسيل يدٌ فيه.

هو أشبه بآخر الخيارات يلجأ اليها سيّد بكركي بلا حول ولا قوّة. خطّط وتوجّه الى فرنسا حيث شكا همّه الرئاسي لرئيس مجلس الشيوخ وبعده لرئيس البلاد : الأوّل وعلى ما علمت “صدى البلد” من مصادر مرافقة بدا مطّلعًا خير اطّلاع على الملفّ اللبناني لا بل غائصًا في تفاصيل لم يكن يتوقعها منه الراعي والمرافقون. أما الثاني فأبدى جديّة قصوى للتحرّك وأكثَر من الإصغاء كي يرسم لنفسه ولضيفه طريق الحلّ الأنجع.

لا يهتمّ “للتمتمات”
لم يخفِ الراعي هدف زيارته الى فرنسا المظللة بأغراضٍ دينيّة للجالية المارونية، ولم يخشَ شماتة أحد أو نميمة القائلين إن رأس الكنيسة المارونية لجأ الى الغرب ليساعده في انتخاب رئيس ماروني لأن كلمته في الداخل غير مسموعة. لا يهتمّ الراعي لمثل هذه الهمسات بقدر ما يسعى جاهدًا حتى لو كان ذلك على حساب بعض التضحيات لإنهاء حالة الشغور ربطًا بهاجس الوجود المسيحي في منطقة الشرق الأوسط والدور الفرنسي في هذا المجال.

زيارة موفّقة
تؤكد المصادر المواكبة نفسها لـ “البلد” أن “زيارة البطريرك الى فرنسا كانت موفّقة أكثر من أي وقتٍ مضى لا سيّما لقاء سيّدنا برئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه الذي بدا أنه على بيّنةٍ تامة من الملف اللبناني، وبعد إثارة ملفات الوجود المسيحي في الشرق وتسليح الجيش اللبناني وأزمة النازحين، كان تركيزٌ على الملفّ الرئاسي، ولمس الراعي اهتمامًا جديًا على مستوى إيجاد حلّ للملف الرئاسي خصوصًا أن باريس كانت ولا تزال تمارس نوعًا من الضغط على دول القرار من أجل إنهاء حالة الشغور التي تستوطن لبنان. ولعلّ ما ميّز هذه الزيارة عن سابقاتها أنه كانت هناك آذان صاغية بقوّة”.

أبعد من الإطار النظري
لم يخرج الراعي خائبًا من لقاء الرئيس هولاند، فهو أسرّ الى مقرّبيه أنه شعر باهتمامٍ جيّد من قبله في ملف رئاسة الجمهورية كما لم يتردّد في عكس هواجسه من الشغور المستمر، وذهب أبعد من الإطار النظري بإبداء استعداده الى التحرّك عملانيًا في ملفاتٍ أربعة تتقدمها الرئاسة المرتبطة بالوجود المشرقي مع تشديدٍ على تسليح الجيش ودعمه الى أقصى الحدود وحلّ أزمة النازحين السوريين وتوفير الأرضية لعودتهم الى بلادهم فور استقرار الوضع”.

لا حلول معلّبة
لم يأخذ هولاند على نفسه “تعليب” حلولٍ لهواجس الراعي التي ذهب الى فرنسا من أجل طرحها، بل سعى الى تحويل طروحه المخبأة في أدراج قصره الى تساؤلاتٍ عن فاعلية بعض الخطوات التي يمكن أن يتبناها بدعمٍ فاتيكاني وغربي بالتوازي مع خطواتٍ مثيلة في لبنان تقودها بكركي من أجل وضعٍ حدٍّ للشغور. وخلال تلك الجلسة المغلقة كان لا بدّ من استنباط حلولٍ لا تُقحِم الراعي من جهةٍ في لعبة الأسماء وهو ما ينتظره الكثيرون منه ليصوّبوا عليه، ولا تُظهِر فرنسا في صورة المتدخّلة في الشؤون اللبنانية حدّ طرح أسماء مشاريع رؤساء لا تعرف عنهم شيئًا سوى ما يُنقَل لهم من زوّارها وأهل الخير للبنان وما أكثرهم. بناءً عليه، وفي جوجلةٍ سريعة للحلول التي تناسب الطرفين كان لا بدّ من تجديد الحراكات وإنعاشها على خطّيْ دول القرار والداخل اللبناني على السواء. وإذا كانت الأولى تتطلّب ضغطًا فرنسيًا معززًا بظلال الاتفاق النووي الإيراني-الأميركي المريحة في هذا المجال، فإن دور المؤسسات المارونية قد يبرز مجددًا على خطوط التماس الداخلية.

أمسك باسيل بيده...
لم يكن الراعي ليفوّت مرافقة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل له طوال يومين ليحمّله مسؤولية علنية امام الجميع بتحريك الملفّ الرئاسي. وهنا تشدد المصادر على أن “الراعي حمّل باسيل مسؤولية العمل على انتخاب رئيس. وكان باسيل طوال يومين يقول : نحن وراء البطريرك وندعمه. فأمسكه الراعي بيده وأجلسه بقربه وقال له : كلانا يجب أن يتحمّل المسؤولية ويجب أن ننسق معًا للاتفاق على مسار حلّ في المشروع الرئاسي”.

فصل الملفات
قد يكون ما عاد به الراعي الى بيروت باسمًا مجرّد كلامٍ لا يجدي نفعًا أمام مزيدٍ من التشققات والتصدّعات في المؤسسات “الواقفة على قدميها” وعلى رأسها الحكومة ومجلس النواب. تلك المؤشرات وإن كانت لا تحمل ما يبشّر بحلحلاتٍ قريبة، ستشيح بكركي نظرها عنها وستعمل على أساس أن التعيينات والموازنة لا تؤثر على حراكات الرئاسة التي لم “تُهذَّب” زمنيًا ومكانيًا بعد

بماذا وعد هولاند الراعي؟
الأربعاء 29 نيسان 2015 – السياسة الكويتية
رغم ان لقاء الاليزيه الذي جمع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مع البطريرك الماروني الكاردينال مارنصرالله بطرس صفير، لم تعقبه تصريحات بشأن مضمون محادثاته، الا ان ما تسرب من معلومات أشار الى ان هولاند ابدى استعداده لقيام فرنسا بمبادرات في المحافل الدولية واجراء اتصالات مع المعنيين للمساعدة في انتخاب رئيس في لبنان.
وأفادت مصادر مطلعة لصحيفة “السياسة” الكويتية، بأن هولاند توافق والراعي على مدى الخطر الذي يشكله الفراغ المتمادي في رئاسة الجمهورية، واعتبر ان المسؤولية في عدم انتخاب رئيس تقع على عاتق المسيحيين وغير المسيحيين في لبنان، كما ان على المجتمع الدولي تقديم المساعدة لانجاز الاستحقاق.
وبشأن وضع المسيحيين في الشرق الاوسط وما يعانون من اضطهاد، قالت مصادر قريبة من وزارة الخارجية ان فرنسا دولة علمانية ولا يمكن ان تتدخل في هذا المجال، إلا من زاوية تقديم مساعدات انسانية من خلال الامم المتحدة او الجمعيات الدولية كالصليب الاحمر وغيرها، اضافة الى تسهيل حصول المسيحيين في هذه الدول خصوصا في العراق على الحصول على تأشيرات دخول الى اوروبا.
وربطت مصادر ديبلوماسية غربية بين وعد هولاند للراعي بالقيام بمبادرات لتسهيل الرئاسة وبين حلول الذكرى الاولى لبدء الشغور الشهر المقبل، مشيرة الى ان مساع حثيثة تبذل على اكثر من خط من اجل عدم بلوغ هذا الموعد خشية ان تتحول الرئاسة الى ذكرى، خصوصا في ضوء الانعكاسات الخطيرة الى يخلفها الفراغ في بعبدا على المستويات السياسية والاقتصادية والامنية وسط مخاوف من ان تلامس الاستقرار الهش نسبيا.
واوضحت ان ملامح حلحلة تلوح في الافق الرئاسي قد تظهر اولى معالمها في شهر أيار المقبل، مشيرة الى انها قد تكون من ضمن سلة متكاملة تتناول الرئاسة التي اعتبرت ان اربعة اسماء مدنية مطروحة سيصار الى الاختيار من بينها، ورئاسة الحكومة والاعضاء وقانون الانتخاب والانتخابات النيابية. وتحدثت عن ان الدفع الخارجي قد يترافق مع بدء اقتناع من جانب “حزب الله” بوجوب انتخاب رئيس قريباً

La visite politique du patriarche Bechara Raï à Paris
Présent en France jusqu’au mardi 28 avril à midi, Mgr Bechara Boutros Raï, patriarche des maronites du Liban et de tout l’Orient, est venu chercher du soutien pour les chrétiens du Proche-Orient.
La CROIX - 28/4/15 - 16 H 46

KENZO TRIBOUILLARD/AFP
Le président français François Hollande accueille le cardinal Bechara Rai, patriarche maronite d’Antioche, à l’Elysée, mardi 28 avril 2015.

Les cuivres de la garde républicaine sous le soleil de midi, le ballet des berlines, la poignée de main prolongée avec le président sur le perron… C’est avec les égards dus à un chef d’État que Bechara Boutros Raï, le patriarche du Liban, d’Antioche et de tout l’Orient a été reçu mardi 28 avril à midi à l’Élysée pour un entretien de trois quarts d’heure durant lequel il fut surtout question de la situation dramatique des chrétiens dans la région. Venu chercher le soutien de la France, qui entretient avec l’Église maronite des liens antérieurs à la création des États au Proche-Orient, Mgr Raï n’a cependant fait aucune déclaration à sa sortie, déclinant au cours de son séjour toute rencontre avec les médias. Créé cardinal par le pape François en septembre dernier, le patriarche maronite gardait-il un souvenir cuisant de sa visite en France en 2011 ? À l’époque, il avait publiquement apporté son soutien au régime syrien de Bachar Al Assad, qu’il considérait comme l’ultime bouclier des minorités face à la montée de l’islamisme. Son franc-parler avait suscité l’ire du Quai d’Orsay, Paris soutenant activement la rébellion. Depuis, les 300 000 morts du conflit syrien et l’irruption de Daech ont changé la donne, même si la France refuse toujours de traiter avec le régime de Damas.
GRAVE CRISE INSTITUTIONNELLE AU LIBAN
En proie à une grave crise institutionnelle en raison de la vacance de la présidence, octroyée à un chrétien en vertu de sa constitution, le Liban fait aujourd’hui face à l’arrivée sur son sol de près d’un million et demi de réfugiés syriens et irakiens – soit près du tiers de sa population. Massés dans des camps à la frontière et à la périphérie des villes, ils exercent, par leur présence, une pression économique et sécuritaire de plus en plus forte. Ils bouleversent aussi les fragiles équilibres confessionnels de ce pays aux 18 dénominations (chrétiens, musulmans, druzes), où quinze années de guerre civile – de 1975 à 1990 – ont laissé de profondes blessures.
Tour à tour reçu à l’Unesco et au Sénat, où il a notamment insisté sur le rôle clé des chrétiens pour rétablir la paix dans la région, le chef de l’Église maronite est également venu inaugurer la nouvelle éparchie, diocèse dont dépendent désormais les 80 000 maronites établis en France avec à leur tête un théologien formé entre Beyrouth, Lyon et Paris, Mgr Maroun-Nasser Gemayel.
Samuel Lieven
28/4/15 - 16 H 4

29/4/2015
Rahi conveys to Hollande stance of Maronite Church from regional situation
NNA -Tue 28 Apr 2015 at 18:20

NNA - Maronite Patriarch Cardinal Mar Beshara Boutros Rahi on Tuesday ended his visit in France’s capital, Paris, with a meeting with French President, François Hollande, in presence of Bishop Maroun Nasser Gemayel and Lebanese Chargé d’Affaires in Paris, Ghadi Khoury.

Rahi left after the meeting at Elysée without delivering any statement.

National News Agency correspondent reported that the meeting was "good," whereby Rahi handed his host a memorandum including the stance of the Maronite Patriarchate and Church from the current situation in the region, especially in terms of attacks on Christians by terrorist organizations in addition to the presidential vacuum.

Talks also touched on the issue of the Syrian refugees in Lebanon and the incumbent load, especially on the security, economic, and social levels.

Rahi called Hollande to help Lebanon elect a new president of the republic in the nearest time possible and to work on providing necessary aids for Syrian refugees.

The prelate confirmed to the French President the strong relations linking Lebanon and France, thanking the French state for what it providing for Lebanon on all levels.

For his part, Hollande highlighted the depth of ties between the two countries, and underlined France’s readiness to take initiatives before the international instances to speed up the election of a new head of the Lebanese state.

"France does not meddle into the Lebanese domestic affairs, but it considers that the election of a president helps regulate the work of the constitutional institutions," Hollande said.

"France will always be by the side of Lebanon and its unity. It backs the Lebanese army in facing terrorism," he added.

Rahi later left France returning to Lebanon aboard a private jet belonging to former Deputy Prime Minister, Issam Fares.

R.A.H.

Rahi de retour à Beyrouth au terme d’une visite pastorale et politique en France
ANI - Mardi 28 Avril 2015 à 20:10
ANI - Notre correspondant à l’AIB a rapporté ce soir que le patriarche maronite, le cardinal Béchara Boutros Rahi, est rentré au Liban vers 19h, à bord d’un jet privé, au terme d’une visite politique et pastorale en France.

D.CH.

Christian Chesnot sur France inter

P_Chretiens_d_Orient—NET_05f88867-dc83-41b8-9185-9fccb9ad8cea.MP3

Reportage de l’agence AP

http://www.aparchive.com/metadata/MEEX-France-Lebanon/9191ac55222c67066dba325b0d68b8fa?query=MIDDLE+EAST+EXTRA¤t=2&orderBy=NewestFirst&hits=1580&referrer=search&search=/search?query%3dMIDDLE%2bEAST%2bEXTRA%26startd%3d%26endd%3d%26orderBy%3dNewestfirst%26from%3d1%26allFilters%3d%26g2ItemId%3d&allFilters=&productType=IncludedProducts&page=1&b=68b8fa

(c) Eparchie Notre-Dame du Liban de Paris des Maronites - mis en ligne le 14 janvier 2013 - Mentions Légales